الفيتامينات فى تغذية الدواجن

وتعرف الفيتامينات بأنها مركبات عضوية يحتاجها الطائر بتركيزات منخفضة فى مواد العلف ولابد من توافرها للطائر من مصدر خارجى ووجودها ضرورى لأداء وظيفة معينة فى التمثيل الغذائى أو لمنع ظهور أعراض نقص معينة .

تنقسم الفيتامينات إلى قسمين رئيسين :

أ فيتامينات ذائبة فى الدهون أ ، د ، هـ ، ك .

ب- فيتامينات ذائبة فى الماء : ثيامين ريبوفلافين بيريدوكسين نياسين فوليك بانتوثينيك بيوتين كولين ب12 .

ولا تحتاج الدواجن فيتامين (ج) حيث أنه يمكنها تصنيعه. وبالرغم من ذلك فقد لوحظ أنه فى حالات معينة مثل الإجهاد الناتج من ارتفاع الحرارة أو تكدس الدواجن فأن إضافة فيتامين (ج) للعليقة أعطى نتائج مشجعة ويفسر ذلك بأن إنتاج فيتامين (ج) أثناء فترات الإجهاد يكون دون المستوى المطلوب .

تحتوى البيضة عادة على تركيزات عالية من هذه الفيتامينات تكفى احتياجات الجنين ولذلك تعتبر البيضة من أحسن مصادر الفيتامينات فى تغذية الإنسان .

وتحتاج الدواجن فى بعض الأحيان إلى تركيزات أعلى من الفيتامينات وهذه الحالات هى :

    1.عند نقل الكتاكيت من المفرخات إلى المزرعة .

    2.قبل إجراء التحصين وبعده .

    3.عند إصابة الدجاج بأحد الأمراض .

    4.عند العلاج بإحدى المضادات الحيوية التى تؤثر على الكائنات الدقيقة بالأمعاء

    5.عند ارتفاع الحرارة أو الإجهاد الناتج من الازدحام .

    6.فى حالة الإنتاج الغزير من البيض أو النمو السريع فى دجاج اللحم. وفى هذه الحالات يفضل إضافة الفيتامينات فى الماء حتى يصل للطائر فى سورة ذائبة يسهل امتصاصها خلال جدران الأمعاء الدقيقة .

أمراض سوء التغذية الراجعة لنقص الفيتامينات :

يؤدى غياب أو نقص الفيتامينات إلى حدوث بعض أمراض سوء التغذية التى من أهمها :

    أ-مرض الكساح ولين العظام :

يعتبر فيتامين " D " من أهم أسباب حدوثه ، ولقد سبق الإشارة اليه .

ب- الدفتريا الغذائية Nutritional Roup

وهى تحدث نتيجة لنقص V.A. فى الغذاء ، ويكثر فى مصر فى فصلى الصيف والخريف . وفيتامين ( A ) لازم لحيوية الأنسجة الطلائية الموجود بالجهاز التنفسى والهضمى والكليتين والعينين . ويسبب نقص فيتاميـن ( أ ) نقص البيض ونسبة التفريخ ويقل وزن الطيور وتقل مقاومتها للأمراض . والدجاج الرومى يتأثر بشدة بنقص فيتامين ( أ ) وعادة يصاب الدجاج البالغ والبدارى أكثر من الكتاكيت . وأعراضه فى الكتاكيت الضعف والهزال وتوقف النمو وخشونة الريش والتهاب الجفون وتورمها ووجود قطع صديدية متجبنة تحت جفون العين من الداخل كما يلاحظ رشح من الأنف . وفى الدجاج الكبير أعراضه ضعف الطيور وانخفاض إنتاج البيض مع ظهور رشح أنفى وتتورم الجفون وتتجمع تحتها مواد صديدية متجبنة ويسهل أزالتها بالضغط على جفون العين وذلك كله مصحوب بصعوبة فى التنفس نتيجة لتراكم الإفرازات المخاطية الصديدية المتجبنة بتجويف الفم وقد ينفق الطائر بالاختناق نتيجة لتراكم الإفرازات بالحنجرة والقصبة الهوائية . هذا ويؤدى نقص V.A. إلى نقص شديد فى نسبة التفريخ ويكثر نفوق الأجنة وفى الرومى الصغير تتشابه الأعراض مع ذلك الإ أن أعراض الدفتريا الغذائية تظهر فى مدى أربعة أسابيع نظرا لسرعة النمو واستهلاك المخزن منها . ومن علامات النقص الخمول وتدلى الأجنحة وعدم توازن الحركة ويقف الطائر ساكنا وعينيه مغلقة وبها إفرازات صديدية أو مائية .

وللوقاية والعلاج يجب توفير العلف الأخضر الغنى بالكاروتينات كما يمكن إضافة زيت سمك أو زيت كبد الحوت المحتوى على نسبة عالية من الفيتامينات إلى العليقة أوبإضافة مخاليط فيتامين ( أ ) إلى العليقة.

جـ تضخم العرقوب Enlarged Hook Disorder

ويرجع لنقص النياسين أو V.E. وفيه يتضخم العرقوب ويحدث انحناء فى الأرجل بدون حدوث انزلاق فى الوتر . هذا ويشاهد ضعف الأرجل المصحوب بانحناء شديد فى عظام الساق Bowed legs بكثرة فى البط وقد اتضح أن إضافة زيت كبد الحوت أو الكولين أو المنجنيز لا تفيد فى منع هذا الانحناء بينما إضافة خميرة البيرة ( المحتوية على نياسين ) يفيد فى منع وشفاء هذه الحالة . كما وجد أيضا أن إضافة دهون متزنخة أو حدوث تزنخ للعليقة يقلل من كمية الزنك المستفاد منها . وهذا يؤدى إلى ظهور حالة تضخم العرقوب وإضافة مصادر لفيتامين ( E ) ( كالردة ) والنياسين ( كالخميرة ) تمنع كثيرا من هذه الحالة.

د التواء الأصابع Curled toes

وأعراضه انثناء أصابع القدم للداخل وزحف الكتاكيت على ركبها ، كما يجف الجلد وتضمر عضلات الأرجل ويرجع ذلك لنقص فيتامين الريبوفلافين ( B2 ) وأهم مصادره شرش اللبن واللبن المجفف وخميرة البيرة والبرسيم كما يحضر صناعيا . والريبوفلافين من أهم فيتامينات مجموعة ( B ) وضرورى للنمو والتفريخ وأعراض نقصه بالكتاكيت الضعف وتوقف النمو وإسهال مع ظهور انثناء الأصابع للداخل كما سبق الذكر وجفاف الجلد وتأخر نمو الريش . وتظهر الأعراض فى عمر أسبوعين أو أكثر . وفى الدجاج البالغ يقل إنتاج البيض وتنخفض نسبة التفريخ كما يلاحظ تضخم الكبد وترسب الدهون به ويسبب نفوق الأجنة فى اليوم الرابع أو الرابع عشر أو العشرين من وضع البيض فى المفرخ .

وفى الرومى إلى جانب ضعف النمو تظهر التهابات وقشور بنية اللون حول فتحتى الفم وجفون العين والتهاب جلد القدم والساق وحدوث تشققات بالأرجل وأسفل القدم .

هـ نقص فيتامين ( هـ ) :

فيتامين ( هـ ) ضرورى للمحافظة على حيوية الجهاز التناسلى ويسبب نقصه فى عليقة الكتاكيت إضرابات عصبية . ونقصه فى عليقة الطيور البالغة يحتاج إلى فترة طويلة قبل أن يسبب العقم وتقل نسبة التفريخ وأعراض نقصه فى الكتاكيت هو ما يعرف باسم مرض الكتكوت المجنون . وأعراضه اضطرابات عصبية وحركات غير إرادية فى عضلات الجسم خاصة الرقبة ليحركها الطائر إلى الخلف والجانبين مع الدوران حول نفسه وسقوطه على الأرض ثم تزداد هذه الحركات لتشمل الأرجل التى تتقلص وتمتد فى حركات تشنجية تعقبها الوفاة . ويكثر وجود الفيتامين فى الحبوب والردة والنباتات الخضراء وفى الزيوت النباتية مثل زيت بذرة القطن وزيت الفول السودانى .