الاحتياجات الكمية من المركبات الغذائية

العوامل المؤثرة فى مستوى المركبات الغذائية :

المستوى المطلوب لاى مركب غذائى فى العليقة يتحدد بعد الأخذ فى الاعتبار للعوامل التالية :-

    1.حجم الجسم : حيث أن حجم الجسم له علاقة بكمية العليقة الحافظة ، فالجسم الصغير يحتاج كمية حافظة أقل من الجسم الكبير . هذا مع العلم بأن احتياجات الطائر من العليقة الحافظة أكبر بالنسبة لوحدة الوزن فى الطائر الصغير النامى عن الطائر البالغ فتحتاج الكتاكيت عمر يوم إلى 5.5 كيلو كالورى / جم وزن حى / ساعة بينما يلزم الطائر البالغ نصف هذه الكمية .

    2.مستوى الإنتاج : فيزيد الاحتياج بزيادة الإنتاج من لحم أو بيض ويراعى هذا فى علائق بدارى اللحم على وجه الخصوص .

    3.عوامل الضغط الخارجية : مثل المرض أو وجود مركبات ضارة فى الغذاء حيث يراعى زيادة معدلات بعض المركبات ( مثل الفيتامينات الأحماض الأمينية نوعية البروتين .الخ ) عند التعرض لمثل هذه العوامل والمقصود بزيادة مستواها أن تحتوى الوحدة الوزنية على كمية أكبر من المركب وذلك لان استهلاك الغذاء يقل تحت عوامل الضغط وبالتالى يلزم رفع المستوى .

    4.عوامل البيئة : كالحرارة حيث بارتفاع الحرارة يقل استهلاك الغذاء وبانخفاضها يزيد الاستهلاك . كما أن العليقة الحافظة تزيد فى الجو البارد .

    وعلى ذلك فالمستويات تختلف شتاء عنها صيفا ، ودور رجل التغذية هنا ينحصر فى ضمان دخول كمية ثابتة من المركب الغذائى إلى داخل جسم الطائر بصرف النظر عن درجة الحرارة .

    5.مستوى بعض المركبات الغذائية الأخرى بالعليقة : فمثلا لرفع كفاءة استخدام البروتين يلزم قدر معين من الطاقة . لذا فهناك تناسبا واجبا بين الطاقة والبروتين أو بين الكالسيوم والفوسفور …….الخ .

    علاقة مستوى الطاقة بمستوى المركبات الأخرى فى العليقة :

    وجد أن رفع مستوى الطاقة فى العليقة له تأثير على مستوى المركبات الغذائية الأخرى المفروض تواجده فى العليقة . ويأتى تأثير المستوى العالى للطاقة عن طريقين :

    الأول : أن زيادة مستوى الطاقة يزيد من وزن الطائر وبالتالى يزيد من احتياجاته الغذائية من المواد الأخرى غير الطاقة .

    الثانى : أن زيادة مستوى الطاقة له تأثير على كمية الغذاء المستهلك حيث يتبعه تناقص فى الكمية المستهلكة من الغذاء وبالتالى يلزم رفع مستوى المركبات الأخرى فى العليقة . حيث لوحظ أنه عند إعطاء علائق مختلفة فى مقدار الطاقة القابلة للتمثيل بها أن الطائر قد استهلك كميات أقل أو أكثر من العلائق حسب احتوائها للطاقة ليصل إلى مستوى ثابت من الطاقة .

    ويفهم من ذلك أن الإقلال من كمية الغذاء المستهلكة عند رفع كمية الطاقة فى العليقة يقلل بالتالى من كمية المركبات الغذائية الأخرى الواجب توافرها فى العليقة ومن أمثلة هذه المركبات : البروتين والفيتامينات والعناصر المعدنية .

    ولتوضيح هذه النقطة بمعنى آخر . فلنأخذ النسبة بين الطاقة والبروتين Calorie Protein ratio) C:P ratio) كمثال فقد اعتاد المربون على حساب البروتين فى العليقة كنسبة مئوية . وهذا الحساب يكفى لمجرد تكوين العليقة ولكنه غير دقيق من حيث موافقته لمدى الاحتياج اللازم فعلا لوظائف الجسم . فعند حساب البروتين كنسبة مئوية من العليقة فأن كمية البروتين الداخلة لجسم الطائر سوف تتأثر بأى عامل يؤثر فى كمية استهلاك العليقة . فلو اعتبرنا أن الاحتياج البروتينى كمية ثابته يجب دخولها يوميا إلى جسم الطائر ولو أخذنا فى الاعتبار أيضا أن زيادة مستوى الطاقة فى العليقة ستؤدى إلى خفض كمية الغذاء اللازم لامداده بكمية الطاقة اللازمة فان ذلك يتبعه حقا ضرورة زيادة نسبة البروتين فى العليقة حتى يمكن زيادة كمية البروتين فى تلك الكمية المحدودة التى يتناولها من الغذاء ، أى أن العلائق العالية فى الطاقة يجب أن تكون نسبة البروتين بها أعلى من العلائق المنخفضة فى كمية الطاقة .

    والعلاقة بين البروتين والطاقة فى حقيقتها ما هى الا علاقة بين الأحماض الأمينية والطاقة . لذا فقد اتضح أن الاحتياج من المثيونين ( كنسبة مئوية من العليقة) يزيد بزيادة مستوى الطاقة الإنتاجية للعليقة .

    وحساب النسبة بين الطاقة والبروتين فى العليقة تتم طبقا للمعادلة :

    كمية الطاقةالانتاجية فى كل كجم عليقةمقسوما على % للبروتين الكلى فى العليقة

    1.الجنس : تختلف احتياجات الإناث عن الذكور فى الأعمار الصغير نظراً لاختلاف سرعة النمو فيها ، كما تختلف فى الأعمار الكبيرة نظرا لاختلاف نشاط الجهاز التناسلى . وقد تم تطبيق ذلك عمليا فى تغذية الرومى وفى تغذية بدارى اللحم .

    2.السلالة : نظراً لاستخدام طرق التربية أصبحت هناك سلالات عالية الإنتاج لذا فاحتياجاتها بلاشك مختلفة عن السلالات العادية أو ضعيفة الإنتاج .

كما أن العوامل الوراثية لها تأثير على معدلات التمثيل الغذائى وبالتالى على الكفاءة الغذائية .

هذا واهتمامنا بمستوى المركبات الغذائية فى العليقة يجعلنا نهتم بكمية المركبات الغذائية الداخلة فعلا لجسم الطائر Actual nutrient intake وهذه الأخيرة تتحدد بالعوامل التى تتحكم فى مقدار استهلاك الغذاء Feed Intake وهذه يمكن حصرها فى الآتى :

    أ. عوامل طبيعية Physical حيث تتحدد كمية الغذاء المستهلكة بالسعة العادية للقناة الهضمية .

ب - عوامل فسيولوجية Physiological مثل :

1- الشهية وهى بالتالى تعتمد على مدى الاستساغة وعلى درجات الحرارة والرطوبة وعلى الحالة الصحية ونظام الرعاية .

2- النشاط الفسيولوجى للجسم وهو يعتمد بالتالى على الناحية الوراثية وعلى الجنس وعوامل خارجية مثل الحرارة والرطوبة والرعاية ..الخ .

جـ عوامل نفسية Psychological حيث تزاح الأفراد الضعيفة بعيدا عن المعالف ولا تأخذ فرصتها الكافية فى التغذية أى أن السيادة الاجتماعية لها تأثير على كمية الغذاء المستهلك .