اخبار الجامعة

بحضور وزير التجارة والصناعة ورئيس أكاديمية البحث العلمي ومحافظي أسيوط وسوهاج والوادي الجديد جامعة أسيوط تفتتح " صعيدى ستارت أب" للاستثمار وريادة الأعمال في صعيد مصر
2017-04-09

أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة أنه خلال شهر أبريل الجاري سوف تطرح الوزارة 200 مصنع فى كل محافظة من محافظات الصعيد بمساحة 200 متر لخدمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة و تأتى محافظة أسيوط على رأس هذه المحافظات ، جاء ذلك في كلمته التي ألقاها خلال افتتاح وقائع المؤتمر السنوي الثالث للاستثمار وريادة الأعمال في صعيد مصر " صعيدي ستارت أب " والذي نظمته وحدة نقل التكنولوجيا المتكاملة بالجامعة (ITTU) بحضور المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط والدكتور أحمد عبده جعيص رئيس الجامعة والدكتور أيمن عبد المنعم محافظ سوهاج واللواء محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد ، إلى جانب لفيف من رواد الأعمال والمتخصصين في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة وعدد من المسئولين بالهيئات الدولية والتنموية ونخبة من الأكاديميين والباحثين المهتمين بمجال الاستثمار وريادة الأعمال .
وأضاف المهندس طارق قابيل أن مؤتمر " صعيدي ستارت اب " يأتى تنفيذاً للخريطة الاستثمارية التى أطلقتها الدولة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى الصعيد ، حيث أسفرت تلك الخطة عن وجود 600 فرصة استثمارية داخل محافظات الصعيد تم تقييمها بناء على الميزة التنافسية وموارد كل محافظة من المحافظات ، كما أعلن عن إنشاء الوزارة جهازاً لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والذي يهدف إلى مساعدة الشباب وصغار المستثمرين على إنتاج المشروعات الجديدة وعمل دراسة جدوى متكاملة لها وكذلك توفير الفرص الاستثمارية اللازمة ، كما حرص خلال كلمته على توضيح أهمية حاضنات الأعمال والتى تعد من المشروعات الهامة والتى تمكن الشباب من تحويل أفكارهم إلى مشروع تجارى واستثماري ، معلناً في ذلك عن إطلاق الوزارة لمبادرة "مصنعك جاهز بتراخيصه " والتى تستهدف توفير منشآت صناعية مرخصة للصناعات الصغيرة والمتوسطة بما يسهم فى النهوض بالصناعة ودفع عجلة التنمية والإنتاج إلى الأمام .
ومن جانبه أشاد الدكتور محمود صقر بمبادرة صعيدي ستارت أب كواحدة من المبادرات المبتكرة الهامة التي أضافت بعداً إيجابياً يجب أن تنتهجه كافة الجامعات المصرية في الاقتداء بجامعة أسيوط من حيث تبني فكرة الدعم الشبابي والمبادرات التنموية الفاعلة وربط الجامعات باحتياجات المجتمع , مضيفاً أن منظومة البحث العلمي في مصر لديها من المقومات ما يؤهلها لتأدية دورها علي النحو الأمثل , وذلك من خلال : بنية تحتية تضم 50 جامعة حكومية وأهلية وخاصة , و25 مركز بحثي متنوع , و130 ألف باحث حاصل علي الدكتوراه , وكذلك توفير التمويل والدعم لكل بحث علمي جيد ذو فكرة وطنية وتنموية رائدة , مؤكداً في ذلك أن بيئة البحث العلمي في مصر قائمة علي هدفين أساسين هما : تهيئة المناخ المشجع علي البحث من خلال دعم ريادة الأعمال والبعثات وتنظيم القوانين التي تخدم البحوث والابتكار , إلي جانب إنتاج ونقل هذه التكنولوجيات المتطورة إلي المجتمع المحلي .
كما صرّح سيادته أن الأكاديمية حالياً تتبنّي عدد من البرامج الهامة التي تدعم الابتكار أهمها : معرض القاهرة الدولي للابتكار والذي يمثل منصة لعرض وطرح الأفكار المبتكرة , البرنامج التليفزيوني " القاهرة تبتكر " لنشر ثقافة الابتكار , الشبكة القومية لمكاتب نقل التكنولوجيا لتغطية معظم الجامعات والمراكز البحثية من جهة وربطها بالمجتمع المحلي من جهة أخري , إضافةً إلي برنامج الحاضنات التكنولوجية لدعم الأعمال المبتكرة علي أساس علمي سليم وخلق فرص تنافسية مناسبة في السوق .
ومن جانبه أشار المهندس ياسر الدسوقي أن محافظة أسيوط تمتلك العديد من المقومات الاستثمارية الهامة من مواد خام وطرق رئيسية وطاقة وقوي بشرية , والتي تتطلب المزيد من الجهد والتدريب والتأهيل وتحفيز الشباب علي استثمار تلك المقومات في الإبداع والابتكار وذلك للحد من الاستيراد وتحقيق الاكتفاء بالسوق المحلي بما يسهم في الوصول إلي الطفرة التنموية التي نتوقها بحلول 2020 , كما نوه إلي امتلاك محافظة أسيوط عدد من الفرص الاستثمارية فى كافة المجالات الصناعية والزراعية والسياحية والتجارية والعقارية ، ودعا إلى أهمية النظر إلى التعليم الفني لكونه أداة من أدوات السياسة الاجتماعية التى تسهم فى رفع المستوى الاقتصادي وإحداث التغير الاجتماعي المنشود .
وفي هذا الإطار أكد الدكتور أيمن عبد المنعم أن مجموعة المحافظين في صعيد مصر تعمل من خلال منظومة متكاملة ومتعاونة وتؤدي دورها في دراسة كافة الظروف والمشكلات التي يعاني منها المجتمع المحلي , وكذلك المساهمة في وضع الحلول الفعلية التي من شأنها رفع حاجز التهميش والتقصير التي يعاني منها المجتمع في صعيد مصر , وداعياً إلي مراعاة الجودة في العمل والتواصل الفعلي البناء مع كبار المستثمرين ورواد الأعمال وشباب المبتكرين .
كما دعا اللواء محمد الزملوط جميع الجامعات المصرية إلى المساهمة فى تعريف المواطنين بالوادي الجديد وذلك من خلال تنفيذ الزيارات الميدانية التي تجوب أرض المحافظة ، مؤكداً أن الوادى الجديد يمتلك العديد من الموارد الهامة والمرافق والخدمات والمناطق الصناعية والموارد التعدينية وخطوط النقل التى تنتظر المزيد من المستثمرين الجدد ، كما وعد بتذليل العقبات التى تعرقل المستثمرين وذلك أملاً فى تحقيق أسس التنمية الاستثمارية المنشودة فى الوطن .
وفى مستهل كلمته خلال الافتتاح أكد الدكتور جعيص أن المؤتمر يأتي انطلاقاً من سعى الجامعة الدائم للارتقاء بالمجتمع والنهوض به ودعم مسيرة الإصلاح التنموي وذلك على كافة المستويات العلمية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية من خلال مساهمتها بكل ما تملكه من إمكانيات علمية وبحثية لدعم ومساندة الشباب المبتكرين و تبنى أفكارهم وطموحاتهم ، مشيرا أن هذا من شأنه المساهمة في تحقيق مساعي الدولة في تهيئة مناخ استثماري واعد داعماً للمشروعات الاستثمارية لتحقيق حلم التنمية فى الوطن، ومشيداً بوحدة نقل التكنولوجيا المتكاملة بكافة كوادرها نظراً وإسهاماتها المضيئة في كثير من المجالات الصناعية والزراعية والتى أصبحت متنفساً لكثير من الشباب أصحاب المؤهلات الفنية والمتوسطة للمشاركة والمنافسة فى سوق العمل ، معلناً عن استمرا دعم الجامعة لتبنى أفكار الشباب لتحقيق حلم التنمية المستدامة المنشود .
وفي ذات السياق أوضح الدكتور وائل خير الدين أن انطلاقة المؤتمر لهذا العام المؤتمر تأتي كصرخة موجهة لمنطقة الصعيد الذي يعاني الكثير من المشكلات التي تؤثر علي شبابه وتعرقل مسيرته المستقبلية وأبرزها التهميش والبطالة والهجرة , مشيراً أن فعاليات المؤتمر المتعددة التي تمثلها " دنيتي مهنتي – ساقية الجنوب – تنمية مهارات صعيد مصر " تؤكد علي هدف المؤتمر الأساسي في تغيير مناخ الاستثمار في الصعيد ودعم ريادة الأعمال والشباب المبتكر , كما أوضح أن انعقاد المؤتمر جاء بدعم من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي ، ومشروع إصلاح التعليم الفنى والتدريب المهني ، وبنك التنمية الصناعية والعمال المصري ، واتحاد الصناعات المصرية ، وجمعية تكنو خير .