اخبار الجامعة

جامعة أسيوط تعلن حصادها في عام 2017 والمتزامن مع بلوغها 60 عاماً ومسيرة من التميز والعطاء
2018-01-01

في الساعات الأخيرة من نهاية عام 2017 تقدم الدكتور أحمد عبده جعيص رئيس جامعة أسيوط بالتهنئة إلى القيادة السياسية وإلى كافة المصريين بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد 2018 متمنياً أن يعم الأمن والتقدم والرخاء خلاله ربوع الوطن.
وقد أوضح الدكتور جعيص أن عام 2017 شهد استكمال مسيرة العمل والعطاء داخل كافة قطاعات الجامعة وكلياتها والذي استكملت خلاله الجامعة 60 عاماً من بدء الدراسة بها والتي قدمت خلالها مسيرة من العطاء والتميز منذ بدء الدراسة بها في 12 أكتوبر 1957 قدمت خلالهم لوطنها أكثر من 400 ألف خريج من أبنائها في مختلف التخصصات العلمية والنظرية .وقد أشار رئيس الجامعة أن عام 2017 شهد عدداً من الفاعليات والأنشطة احتفالا بتلك المناسبة الهامة في تاريخ الجامعة ، كما قدم طلاب كلية التربية الرياضية مسيرة احتفالية حاشدة لإحياء ذكرى أول يوم دراسي في 12 أكتوبر .

وعن أهم النقاط المضيئة في جامعة أسيوط خلال 2017 هو نجاح الجامعة في الحفاظ على ترتيبها على المستويين المحلى والدولي وذلك وفق ما أعلنه موقع ويبمتريكس الأسباني لتصنيف الجامعات العالمية والذي أعلن عن احتلال جامعة أسيوط المركز الخامس بين أفضل الجامعات المصرية الحكومية والمركز الرابع محلياً وفق موقعي URAP لتصنيف الجامعات والتابع لجامعة الشرق الأوسط التقنية بتركيا وU.S.NEWS الأمريكي لتصنيف الجامعات .
كما احتلت جامعة أسيوط المركز الثاني بين الجامعات المصرية في حصدها لجوائز الدولة وذلك بعد جامعة القاهرة حيث حصلت على ستة جوائز علمية فاز بها سبعة من أبنائها عن أعضاء هيئة التدريس في مختلف المجالات .
كما أوضح رئيس جامعة أسيوط أن عام 2017 شهد تجديد شهادة الاعتماد لكليتي الصيدلة والعلوم مع بدء الجامعة في تنفيذ خطة واضحة للتأهيل للاعتماد كمؤسسة علمية بحلول 2019/2020 وذلك من الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد ، كما بدأت إدارة الجامعة فى تنفيذ الإجراءات الخاصة بتجديد شهادة الأيزو 9001 والخاص بالجهاز الإداري وذلك وفقاً لإصدار 2015 .
وفى المجال الدولي حرصت الجامعة خلال 2017 على التواجد ومواصلة الانفتاح العلمي والثقافي مع كافة المؤسسات العلمية والثقافية في مختلف دول العالم وهو ما أنعكس أثره فى تكريم وزير الإعلام الأردني لرئيس جامعة أسيوط خلال مشاركته فى المؤتمر الدولي المحكم الثالث لكلية الصحافة والإعلام والذي عقد بالعاصمة الأردنية عمان تحت عنوان " الإعلام بين خطاب الكراهية والأمة الفكري " والذي نظمته جامعة الزرقاء ، كما شهد شهر فبراير استضافة النسخة السابعة من مؤتمر ضمان جودة التعليم العالي والذي نظمته الجامعة بالتعاون مع الأمانة العامة للمؤتمر العربي الدولي لضمان جودة التعليم العالي والمنبثقة عن اتحاد الجامعات العربية ، كما أشار الدكتور جعيص أن جامعة أسيوط خلال 2017 كانت وجهة للعديد من العلماء والدارسين بمختلف الدول العربية والأجنبية والتي فى مقدمتها إطلاق مشروع على مشترك بين الجامعة وجامعة كورياتيك الكورية والذي يمتد لأربع سنوات قادمة وبميزانية إجمالية تبلغ مليون و600 ألف دولار على 6 مراحل ويرتكز عمله على قسمي الهندسة الكهربية والميكانيكية بكلية الهندسة والذى قام سفير كوريا الجنوبية بزيارة للجامعة للمتابعة أعمال المشروع .
كما انفردت جامعة أسيوط بإطلاق أول شراكة عربية مع شبكة شركاء معهد بوشكين الروسي والذي يُعد واحداً من المعاهد الكبرى بموسكو لتعليم اللغة الروسية لغير الناطقين بها والممتدة في عدد من دول العالم وذلك بالتعاون مع جامعة بيتاجورسيك وبذلك يكون مركز تعليم اللغة الروسية بجامعة أسيوط أول مركز في مصر والشرق الأوسط ينضم لمعهد بوشكين ، كما استقبلت جامعة أسيوط عدداً من الوفود الأجنبية من الطلاب الروسي بجامعتي بيتاجورسيك وداغستان ، كما استقبلت الجامعة وفوداً طلابياً من جامعة ماجد برج الألمانية وذلك فى إطار اتفاقية التعاون المبرمة بينهما وبين كلية التربية الرياضية بالجامعة ، كما تم افتتاح المركز الإقليمي الأول مصر وفى أفريقيا لتثقيف الأقران والإبداع وتنمية المهارات .

كما شهدت عام 2017 تنظيم الجامعة ليوم ثقافي مصري – نمساوي مشترك بالتعاون مع سفارة النمسا بالقاهرة وبحضور دكتور جورج شتلفريد سفير النمسا على رأس وفد دبلوماسي رفيع المستوى من العاملين بالسفارة والذي ضم عدداً من الفاعليات منها معرض فني ثقافي للبلدين وعرض فيلمين سينمائيين نمساويين ومباراة كرة قدم مشتركة بين الجانبين إلى جانب حفل فنى لأشهر المقطوعات والأغاني المصرية والنمساوية .

وعلى صعيد قطاع التعليم والطلاب فشهد بداية 2017 تخريج أول دفعة من كلية طب الأسنان وذلك بنهاية العام الجامعي 2016 /2017 ، كما شهد العام الجامعي 2017 / 2018 تطبيق الفحص الطبي على طلاب الجامعة للكشف عن فيروس " سى " مع توفير فرص علاج مجاني للمصابين به ، كما تم افتتاح أول معمل للتحليل الحركي والفسيولوجيا الرياضية بكلية التربية الرياضية ، بالإضافة إلى افتتاح أعمال وتوسعات قطاعات القرية الأولمبية المطورة والمستحدثة وكذلك نادي جديد لإحياء رياضة التجديف .
وفى مجال الخدمة الطبية المقدمة داخل جامعة أسيوط فقد أكد الدكتور جعيص على حرص إدارة الجامعة على مواصلة العمل لتطوير ما أسسته من صروح طبية رائدة تنفرد بتقديم خدمة طبية هى الأكثر تقدماً وتميزاً على مستوى صعيد مصر حيث تم استئناف برنامج زراعة الأعضاء المطبق وذلك بإجراء 11 عملية زراعة الكبد بمستشفى الراجحى الجامعي ، إلى جانب إجراء 22 عملية زراعة كلى فى مستشفى جراحة المسالك البولية والكلى الجامعي وذلك بنسبة نجاح 100% وبأيدي أبنائها من أطباء الجامعة ومع إجراء التشغيل التجريبي لمركز القلب الجامعي بلغت عدد حالات القسطرة التي تم إجرائها 17 ألف حالة و1522 جراحة لمختلف حالات مرض القلب في محافظات الصعيد .

وتزامناً مع احتفالات الجامعة بمرور 60 عاماً على بدء الدراسة بها تم افتتاح ثاني أكبر وحدة عناية مركز للأطفال على مستوى الشرق الأوسط والأكبر من نوعها فى مصر بمستشفى الأطفال الجامعي بطاقة استيعابية تبلغ 34 ، سرير وافتتاح وحدة جديدة للرعاية الحرجة بالمستشفى الرئيسي بطاقة 60 سرير والتي تبلغ تكلفة تجهيزها 13 مليون جنيه ، كما تم افتتاح جناح العلاج المميز والخاص والذي يشمل 13 غرفة وجناح وقاعة استقبال والذي بلغ تكلفته 4 مليون ونصف .

وكما أعلنت مستشفيات أسيوط الجامعة خلال 2017 عن نجاح أول عملية فى صعيد مصر لتركيب دعامة فى القصبة الهوائية لإنقاذ مريضة بسرطان الصدر ، كما تم إجراء استحداث إجراء عملية زراع القرنية ضمن عمليات التي تجرى على نفقة الدولة وذلك لأول مرة فى صعيد مصر ، وتم التعاون مع صندوق تحيا مصر لتوفير علاج مجاني لعشرة الآلاف مريض مصاب بفيروس " سى " من غير القادرين .
كما شهدت مستشفيات جامعة أسيوط استقبال وفد طبي عالمي من مؤسسة الابتسامة الدولية والذي نجح في إجراء 60 عملية جراحية لعلاج العيوب الخلقية عند الأطفال وما تتضمنه من الشفاه الأرنبية وشق سقف الحلق .
أما في مجال الأورام فقد نجح معهد جنوب مصر للأورام في مواصلة مسيرة عمله المتميزة والرائدة في خدمة مرضى الأورام من مختلف الأعمار والمحافظات والتي كان ضمنها إجرائه لحالات زرع النخاع لأول مرة فى الصعيد ، وكذلك افتتاحه لعدد من الوحدات الطبية ضمن احتفاله بمرور 20 عاماً على إنشائه ووصول الجهاز الثاني للمعجل الخطى .