اخبار الجامعة

رئيس جامعة أسيوط يكرم باحثة بكلية العلوم أحد أعضاء أول فريق بحثي مصري بجامعة المنصورة مكتشف الديناصور
2018-02-01

أكد الدكتور أحمد عبده جعيص رئيس جامعة أسيوط على أهمية الكشف العلمي الذي أعلنت عنه جامعة المنصورة مؤخراً والتي اكتشفت فيه بقايا حفرية لديناصور يرجع تاريخه إلى نحو 70 مليون سنة وهو ما يعد أول اكتشاف من نوعه في أفريقيا والعالم بايدى فريق بحثي مصري وهو ما لاقى صدى واهتماماً كبيراً على مستوى دول العالم .
وقد أشار الدكتور جعيص أن وجود باحثة من أبناء جامعة أسيوط هي سارة صابر المدرس المساعد بقسم الجيولوجيا بكلية العلوم ضمن الفريق البحثي يُعد فخراً للجامعة بأبنائها من شباب الباحثين المتميزين في شتى المجالات والقادرين على استكمال مسيرة أساتذتهم الرواد بما يسهم بإثراء الحركة البحثية والعلمية في ربوع مصر .
جاء ذلك خلال استقبال رئيس جامعة أسيوط للباحثة سارة صابر وذلك بحضور الدكتور طارق الجمال نائب رئيس جامعة أسيوط لشئون الدراسات العليا والبحوث، معلناً عن تكريم الباحثة رسمياً فى احتفال الجامعة بعيد العلم القادم.
ومن جانبه أضاف الدكتور طارق الجمال أن الباحثة سارة صابر تمثل نموذجاً للعمل الجاد والدءوب الذي تقدمه المرأة في الصعيد وقدرتها على التغلب على المصاعب لإنجاز مهامها علي نحو دقيق ومتميز ، كما يأتي ثمار لاهتمام إدارة الجامعة بدعم وتشجيع التخصصات الدقيقة والنادرة في كافة التخصصات وتشجيع الباحثين على الاتجاه إلى الدراسات الغير نمطية والانخراط في المشروعات البحثية القائمة علي التعاون والعمل المشترك بين الجامعة ومختلف الجامعات المصرية والدولية .
وقد أكدت الباحثة سارة صابر على شعورها بالفخر لكونها أحد أعضاء فريق العمل المسئول عن ذلك الاكتشاف العلمي الهام لأحدث ديناصور في أفريقيا والذي أطلق عليه " منصورا صور " والذي يرجع تاريخه لنحو 70 مليون سنة ولكونها الباحثة الوحيدة على مستوى جامعات الصعيد المتخصصة فى مجال الحفريات والذي يُعد تخصص نادر على مستوى الجامعات المصرية وهو ما بدأ من خلال رسالة الماجستير التي قدمتها تحت عنوان " بقايا التماسيح من رواسب الطباشيري العلوي لواحتيّ الداخلة والخارجة بالصحراء الغربية ومصر " تحت إشراف أستاذتها من جامعة أسيوط ومن الدكتور هشام سلام الأستاذ المساعد بقسم الجيولوجيا بجامعة المنصورة ورئيس مركز المنصورة الجامعي للحفريات الفقارية والمشترك في الإشراف على رسالة الماجستير الخاصة بها، موضحةً أن بحث رسالة الماجستير التى قدمتها سبق وان فاز بجائزة أفضل ملخص بحثى على مستوى شباب الباحثين من أكبر مؤتمر دولى للحفريات الفقارية والذى أقيم فى ولاية يوتا الأمريكية.
و أكدت الباحثة على ما وجدته من جامعة أسيوط من دعم ورعاية أثمر عن تشجيعها عن أداء عملها على نحو يسير ، موجهة شكرها لإدارة الجامعة ولأساتذتها بكلية العلوم وقسم الجيولوجيا بجامعة أسيوط .