اخبار الجامعة

خلال مشاركته الاحتفال بيوم المرأة العالمي السفير السويسري يؤكد دعم دولته لكافة الأنشطة التنموية والمجتمعية ويرحب بالمزيد من التعاون والشراكات المثمرة مع جامعة أسيوط
2018-03-06

انطلقت بجامعة أسيوط اليوم وقائع الاحتفال بيوم المرأة العالمى والذى نظمه مركز دراسات وبحوث حقوق الإنسان بالجامعة تحت رعاية الدكتور أحمد عبده جعيص رئيس الجامعة وبحضورالدكتور محمد عبداللطيف نائبه لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والمشرف على قطاع التعليم والطلاب ، وبول جارنيه سفير سويسرا بالقاهرة , والدكتور عصام زناتى نائب رئيس الجامعة السابق ومدير مركز دراسات وبحوث حقوق الانسان , والكسندر بوديروزا ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان بالقاهرة ، والدكتورة سحر عبد المولى مقرر المجلس القومى للمرأة بأسيوط ، وفاطمة الخياط وكيلة وزارة التضامن الإجتماعى ، إلى جانب كوكبة من العمداء من مختلف كليات الجامعة وعدد من أعضاء المجلس القومى للمرأة وممثلين من مؤسسات المجتمع المدنى وحشد من الطلاب .
وفي مستهل الاحتفال أعرب سفير سويسرا عن سعادته البالغة بزيارة جامعة أسيوط العريقة وبذلك التاريخ المشترك الذي يتزامن فيه احتفال الجامعة بمرور 60 عاماً علي بدء الدراسة بها مع العمر الزمني لإنشاء سفارة سويسرا بالقاهرة , مؤكداً في ذلك دعم دولته لكافة أنشطة صندوق الأمم المتحدة للسكان خاصةً الأنشطة التنموية التي تستهدف نشر الوعي والمعرفة والتثقيف المجتمعي , ومرحباً بالمزيد من التعاون مع كافة الأجهزة والمنظمات والمؤسسات الأخري التي تخدم وتلبي كافة احتياجات المجتمعات المختلفة وفي مقدمتها جامعة أسيوط التي أظهرت تميزها وريادتها المجتمعية ودعمها المتواصل للأنشطة الخدمية علي كافة المستويات .
ومن جانبه أشاد الدكتور محمد عبداللطيف بهذا اللقاء الذي يأتى تزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي للمرأة مؤكداً ان جامعة أسيوط كان لها فضل كبير فى النهوض بتعليم الفتيات ورفع نسبة الالتحاق بالتعليم العالي بين فتيات محافظات الصعيد والذي وصل بهن إلى تجاوز نسبة الطلاب بأكثر من ٥٢ % وفق احدث حصر للطلاب داخل مختلف الكليات ، بالإضافة إلى إنها أعطت فرصة للمرأة المصرية لتتبوأ عدد من المراكز القيادية داخل الجامعة و توفير مجتمع امن وعادل لهن يتمتعن فيه بكل الحقوق ، وفى هذا الإطار أشاد بمركز دراسات وبحوث حقوق الإنسان فى جامعة أسيوط وما يقدمه من عمل متميز وجهد دؤوب فى مجال التثقيف السياسي والحقوقي لمختلف شرائح المجتمع موضحاً ان ذلك ظهر جلياً من خلال فى انبثاق عدد من الأنشطة الفرعية له والأكثر تخصصا فى عددا من المجالات والتي يأتى فى مقدمتها وحدة مناهضة التحرش والتي تمثل الوحدة الأولى من نوعها فى صعيد مصر والثانية على مستوى الجامعات المصرية وكذلك افتتاح مركز تثقيف الأقران للإبداع وتنمية المهارات والذى يعد الأول من نوعه فى القارة الإفريقية ، موضحاً ان ذلك من شأنه الاسهام فى قيام جامعة أسيوط بدورها الرائد فى نشر الوعى وتصحيح المفاهيم الخاطئة وكذلك دعمها المستمر لكافة الجهود الرامية إلى النهوض بصعيد مصر فى مختالف المجالات .
كما أكد الكسندر بوديروزا علي ذلك التعاون المثمر والشراكة القوية القائمة بين جامعة أسيوط ومنظمة الأمم المتحدة للسكان ، منوهاً إلى سعى المنظمة بالتعاون مع الحكومة المصرية إلى دعم حق المرأة والطفل فى التمتع بحياة ملائمة خالية من كافة الظواهر السلبية كالزواج المبكر وختان الإناث وغيرها وكذلك تحقيق مبدأ المساواة فى العمل الإجتماعى ، وفى هذا الإطار أشار إلى التزام المنظمة بتحقيق استراتيجية التنمية المستدامة " رؤية مصر 2030" والتى تسعى إلى النهوض بمصر وتحقيق أهدافها التنموية الشاملة بحلول عام 2030 وذلك بالتعاون مع وزارات التضامن الإجتماعى والصحة والتعليم وذلك لخدمة الاهداف التنموية المرجوة و دحض الظواهر السلبية الهدامة والتى تعرقل خطط التنمية الحقيقية ، كما نوه إلى دور سفارة سويسرا وحرصها فى دعم تلك الأهداف التنموية ، داعياً كافة الكيانات الكبرى والهيئات والحكومة المصرية ومؤسسات المجتمع المدنى للتعاون فى محيط الأسرة والمجتمع للتخلى عن الممارسات الضارة لتحقق أسس التنمية .

وفي السياق ذاته أوضح الدكتور عصام زناتي أن مركز دراسات وبحوث حقوق الإنسان بالجامعة تم إنشاؤه منذ أكثر من 10 سنوات وذلك بهدف إجراء وتشجيع إجراء البحوث في مجال حقوق الإنسان ,
والذي ساهم بدوره في إنشاء العديد من المراكز المتميزة والفاعلة داخل الجامعة , وأبرزها " العيادة القانونية " التي تستهدف تقديم كافة الدعم والتوعية القانونية والاستشارات اللازمة في محاولة للتصدي للظواهر المجتمعية الخاطئة , وكذلك " وحدة مكافحة الإتجار بالبشر " والمعنية بالاهتمام بقضايا عمال الخدمة المنزلية والظوار ذات الصلة مثل ختان الإناث وزواج الأقارب وغيرها , وذلك إلي جانب التعاون المثمر والبناء مع صندوق الأمم المتحدة للسكان والذي أسفر عن إنشاء " وحدة مناهضة التحرش " و " مركز تثقيف الأقران بالجامعة " , مؤكداً في ذلك حرص الجامعة علي تحقيق المزيد من التعاون مع الصندوق ومتطلعاً إلي روابط جديدة وشراكات فاعلة مثمرة مع سفارة سويسرا بالقاهرة .
وأشارت الدكتورة سحر عبدالمولى أن المناخ المصرى يدعم ويكرس دور المراة فى المجتمع ويتضح ذلك من خلال حصول المرأة المصرية على جميع الاستحقاقات والحقوق التى تؤهلها لأن تكون طرف فاعل فى المجتمع ، كما دعت إلى الوعى بالدور الحقيقى للمرأة وقدرتها على إحداث تغيير فى الظواهر السلبية فى المجتمع ومحاولة منعها بكافة السبل كالتعصب والإرهاب وغيرها .
وفي هذا الإطار أضافت فاطمة الخياط أن حصول المرأة المصرية خلال الآونة الأخيرة علي العديد من حقوقها الدستورية في مختلف المجالات والتي دعمتها في كافة المناصب الريادية وكفلت لها المساواة الحقيقية مع الرجل, وخاصةً في ظل قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى الذي أولي المرأة والفتيات والشباب اهتماماً خاصاً وذلك بتنفيذ عدد من المبادرات والمشروعات القومية التى ساهمت بدورها في توفير حياة كريمة للمرأة , مشيرةً في ذلك إلي دور وزارة التضامن في دعم المرأة المهمشة والمعيلة وتأهيلها من خلال الدورات التدريبية والمشروعات التنموية التي تساعدها علي تحسين دخلها وتسويق منتجاتها بالتعاون مع الجمعيات الأهلية المختلفة .

ومن الجدير بالذكر انه فى ختام الاحتفال نظم مركز تثقيف الاقران بالجامعة عرضاً مسرحياً بعنوان "عرائس ماريونت "وقدمه فريق تمثيل من محافظة الاسماعيلية .