كلمة عميد الكلية:

تعيش البشرية حاليا فى بداية القرن الحادى والعشرون بعد تطورات تكنولوجية هائلة فى نهاية القرن العشرون وهى بحق ثورة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتى اصبح العالم بفضلها قرية واحدة والسرعة والتأثير فى جميع المجالات التى تتم بها هذة الثورة لم تشهد لها العلم من قبل مثيلا هذة التكنولوجيا تمثل الحاسبات والمعلومات فيها القلب النابض وتحتل تكنولوجيا الاتصالات شرايينها وأعصابها التى تتدفق فيها النبضات محملة بالمعلومات لتجوب أرجاء المعمورة فى لحظات.

ومن هنا يتضح لنا الدور الهام لكلية الحاسبات والمعلومات فى تخريج الكوادر القادرة على المشاركة فى صنع هذا التطور الهائل بما تقدمة من خبراء فى جميع المجالات التكنولوجية من علوم الحاسب ونظم المعلومات وتكنولوجيا المعلومات والتجارة والمعاملات الالكترونية وغيرها.

لقد كان حلما لى ان تكون بجامعة اسيوط كلية الحاسبات والمعلومات وتحقق بفضل الله وبفضل العلماء والاساتذة الافاضل الذين قادوا هذة الجامعة بكل الإخلاص حتى اصبح حلمنا حقيقة واقعة بعد تخرج عدة دفعات من الكلية حتى الان انتشروا فى العمل بمختلف الشركات والمصانع.

ونسأل الله أن يوفقنا جميعا لأداء الرسالة المنوطة بنا والله ولى التوفيق

 



 

 

 

 
         
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة © كلية التربية جامعة أسيوط