الرئيسية > القطاعات > شئون الدراسات العليا > النواحي الأكاديمية > لائحة كلية الهندسة المقترحة للدراسات العليا

بدأت الدراسات العليا في كلية الهندسة جامعة أسيوط منذ نهاية الخمسينات حيث منحت درجات الماجستير ودكتوراه الفلسفة في العديد من التخصصات. كذلك شاركت في إعداد الكوادر العلمية من أعضاء هيئة التدريس بكليات الهندسة في مصر والعالم العربي وبعض الجامعات الأجنبية. وتطورت نظم الدراسات العليا منذ إنشائها وكانت تصدر قواعدها ضمن اللائحة الداخلية للكلية. وفى أغسطس سنة 1958 صدرت اللائحة الداخلية الأولى للدراسات العليا بالكلية ومن أهم ملامح لائحة الدراسات العليا التالية :

تقوم مجالس الأقسام العلمية بالكلية بتحديد احتياجاتها من اعضاء هيئة التدريس فى التخصصات المختلفة، ووضع خطتها البحثية لخمسة سنوات متزامنة مع خطة البعثات، بهدف استيفاء احتياجات القسم من أعضاء هيئة التدريس ويجب أن تتوافق الخطة علي قدر المستطاع مع الاحتياجات البحثية مع الصناعة والقطاعات الإنتاجية والخدمية للمناطق والمحافظات المحيطة بالجامعة ومع المشاكل البيئية وتعرض خطط الأقسام على مجلس الكلية لإقرارها.
تقوم مجالس الأقسام العلمية بتحديد ما يلزم لاستكمال البنية الأساسية للبحث العلمي بها وتشمل المعدات والأجهزة والأدوات وما يلزمها من عناصر فنية مدربة وتقوم الكلية والجامعة بتوفير التمويل اللازم في حدود الميزانية المتاحة ويتابع مجلس القسم ومجلس الكلية تنفيذ هذه الخطط.
موضوعات رسائل درجات الماجستير ودكتوراه الفلسفة من خطة القسم البحثية .
تتكون الخطة البحثية للكلية من الخطط البحثية للأقسام مع مراعاة التنسيق مع كليات الهندسة الأخرى بما يخدم الصناعة وخطة التنمية.
يضع كل قسم سنويا خطة باحتياجاته من مساعدي البحث (من غير المعيدين والمدرسين المساعدين) في موضوعات الرسائل التي تستدعى تفرغ الطالب حتى يمكن توفير المنح اللازمة من الجامعة بناء على توصية من مجلس الكلية وتكون كل منحة لمدة ثلاثة سنوات لدراسة الماجستير وخمسة سنوات لدراسة دكتوراه الفلسفة وتكون الموافقة علي المنح سنوياً على أن يتم التجديد كل عام في ضوء تقدم مساعد البحث في الدراسة بناء على خطاب المشرف وتوصية مجلس القسم ويجوز للقسم أن يعهد لمساعدي البحث بالقسم بالمعاونة في التدريس بعد أخذ موافقة مجلس الكلية والجامعة.
ترتبط الخطط الدراسية لدبلومات الدراسات العليا ومقررات الماجستير ودكتوراه الفلسفة الموضوعة والمستحدثة بخطط التنمية ومتطلبات البيئة والمناطق المحيطة بما يدعم الربط بين الكلية والمجتمع ويشجع المهندسين العاملين بها على الالتحاق بالدراسات العليا بالكلية.
كذلك يفضل أن تشتمل مقررات الدبلوم على دراسات الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية الفنية ومقررات الإدارة والاقتصاد والمحاسبة وحلقات النقاش ومشروع تطبيقي اضافة لمجموعة من المقررات الاختيارية والتي يمكن التوسع فيها لتغطية اكثر قدر من مجالات التخصص بكل قسم.

وعدلت لائحة الدراسات العليا بالكلية عدة مرات في سنوات ١٩٨١، ١٩٨٥، ١٩٩٥، ٢٠٠١. وفى كل من هذه التعديلات كانت تضاف بعض الدبلومات التخصصية الجديدة. حيث كان يتم منح درجتي الماجستير في العلوم الهندسية ودكتوراه الفلسفة في العلوم الهندسية ودبلوم الدراسات العليا في تخصصات الأقسام العلمية المختلفة كما تقرر تعيين أول وكيل للكلية يختص بشئون الدراسات العليا والبحوث عام ١٩٧٢م.

ومن أهم الملامح المضافة في التعديل الحالي المقترح لللائحة الدراسات العليا لكلية الهندسة ما يلي :

العمـل بنظـام الساعــات المعتمـدة.
استحداث نظامي الدراسات التأهيلية لخريجي الكليات العملية ونظام الدراسات التمهيدية لخريجي كليات الهندسة في التخصصات المختلفة.
استحداث دبلومات الدراسات المهنية المتقدمة.
استحداث دبلومات الأقسام العلمية المشتركة.
استحداث درجة الماجستيــر في الهندسـة بنظام المقررات.
والهدف الرئيسي في استحداث هذه الدرجة هو تنمية القدرات العلمية والتطوير فى التخصص المجال الذى يختاره الدارس، وذلك باستخدام التقنيات والاساليب العلمية الحديثة من خلال دراسة عدد من المقررات الاكاديمية المتقدمة واجراء بحث اكاديمي وتطبيقى من خلال رسالة علمية متكاملة .
وذلك بالإضافة لدرجتي الماجستير في العلوم الهندسية ودكتوراه الفلسفة في العلوم الهندسية ودبلوم الدراسات العليا في التخصصات الهندسية المختلفة الموجودة في اللائحة الحالية .

صفحة الكلية على فيسبوك

facebook

إضغط هنا

صفحة الكلية على تويتر

twitter

إضغط هنا

صفحة الكلية على جوجل+

google+

إضغط هنا

صفحة الكلية على يوتيوب

youtube

إضغط هنا

RSS

rss

إضغط هنا