الرئيسية > الأبحاث العلمية >البعد التشكيلي والجمالي في استعمال الحجر في العمارة المعاصرة
البعد التشكيلي والجمالي في استعمال الحجر في العمارة المعاصرة
ملخص البحث:
يستعرض البحث الإمكانات التشكيلية للبناء بالأحجار على مدى العصور المختلفة بدءا بعصر ما قبل التاريخ وما تركه لنا من تكوينات كالدولمن والمونوليت وغيرهم، وقد عبرت هذه التشكيلات عن جمال الحجر في ذاته البسيطة دون التدخل بالنحت أو التحوير. ثم يستخرج البحث القيم والمفاهيم التشكيلية والجمالية لاستعمال الحجر في الحضارات القديمة مثل الحضارة المصرية القديمة وعصري الإغريق والرومان، وكيفية استغلاله كمادة بنائية وتشكيلية في نفس الوقت. ثم يتناول بالدراسة إشكالية ظهور الخرسانة المسلحة كمادة بنائية لها إمكاناتها التقنية العالية وتنافسها بقوة مع استعمال الأحجار، والتي بهرت العالم بتفوقها الإنشائي ومرونتها التشكيلية ، مما أدى إلى تراجع الأحجار كمادة بناء وقصور استعماله على الناحية الزخرفية، ومما زاد الأمر صعوبة ظهور مواد أخرى جديدة كالكوريان والسيراميك والبورسلين وخلافه كنتائج طبيعية للتقنيات الحديثة. وقد ساعد أيضا على تراجع الحجر غياب الدراسات التي تهتم بالأحجار وتقنيات تشغيله بصورته الطبيعية. ويتعرض البحث إلى دراسة التوجهات المعاصرة ومناداة البعض إلى العودة إلى استعمال الأحجار الطبيعية مما لها من حس جمالي ومردود بيئي لا يقارن بالمواد الأخرى المصنعة، بالإضافة إلى توافقها مع الموقع والعناصر المحيطة والخصائص الطبيعية والمناخية، حيث أن توازن العلاقة بين الموقع والمبنى هي من أهم المقومات لرفع كفاءة وجودة التشكيل والتوافق البيئي. ويناقش البحث المميزات الأخرى الايجابية لاستخدام الحجر بجانب البناء والتشكيل، فهو يتميز صحيا عن المواد الأخرى المستحدثة، حيث انه ثبت ظهور بعض الأخطار الصحية من جراء استعمال بعض هذه المواد. ويستعرض البحث بالدراسة بعض الأمثلة والنماذج المعاصرة في الوطن العربي والعالم المعاصر، والتي يظهر استعمال الحجر فيها كأحد المواد التي ساهمت في دعم النواحي التشكيلية والارتقاء بالعلاقة بين البناء والبيئة، وتهدف دراسة هذه الأمثلة الاستفادة بايجابياتها في محاولة لاستخراج التوجهات المقترحة لإمكانية دعم التشكيل بالأحجار بمفاهيم تتوافق مع قيم ومعطيات العصر.

صفحة الكلية على فيسبوك

facebook

إضغط هنا

صفحة الكلية على تويتر

twitter

إضغط هنا

صفحة الكلية على جوجل+

google+

إضغط هنا

صفحة الكلية على يوتيوب

youtube

إضغط هنا