الرئيسية > الأبحاث العلمية >تأثير إعادة توظيف القصور كمدارس على ملامحها التراثية - دراسة حالة مدينة أسيوط‎
تأثير إعادة توظيف القصور كمدارس على ملامحها التراثية - دراسة حالة مدينة أسيوط‎
ملخص البحث:
إعادة توظيف المباني التراثية هي عملية إعادة الحياة للمبني التراثي واستمراره، وتتضمن إعادة تأهيل تلك المباني كافة الأعمال المعمارية والإنشائية وغيرها، لتتناسب مع متطلبات الوظيفة الجديدة، دون الإخلال بقيمة المبنى التراثي. ويوجد في المدن المصرية العديد من المباني التراثية التي بنيت في نهاية القرن التاسع عشر والنصف الأول من القرن العشرين. ومن هذه القصور التراثية ما تم توظيفه في العديد من الوظائف. وتركز الورقة البحثية على دراسة تأثير إعادة توظيف القصور التراثية كمدارس- وبخاصة التي وجدت بمدينة أسيوط بصعيد مصر- على القيمة الأثرية لمبنى القصر. وتنقسم محتوى الورقة البحثية إلى أجزاء وهي: الجزء الأول: المقدمة- ماهية القصور التراثية- الشروط الواجب مراعاتها عند إعادة توظيفها. الجزء الثاني: أهم المشاكل التي تتعرض لها القصور التراثية في مصر. الجزء الثالث: تقييم تجربة إعادة توظيف القصور التراثية كمدارس بمدينة أسيوط. الجزء الرابع: النتائج والتوصيات.

صفحة الكلية على فيسبوك

facebook

إضغط هنا

صفحة الكلية على تويتر

twitter

إضغط هنا

صفحة الكلية على جوجل+

google+

إضغط هنا

صفحة الكلية على يوتيوب

youtube

إضغط هنا