تقرير عن مؤتمر جامعة أسيوط الدولي العاشر للعلوم الصيدلية الذي عقد في الفترة 13-14 أبريل 2016م.

2016-04-26













  • تحت رعاية السيد المهندس/ ياسر الدسوقى - محافظ أسيوط ، والسيد الأستاذ الدكتور/ أحمد عبده جعيص - رئيس الجامعة ، وبحضور السيد الأستاذ الدكتور/ محمد عبد اللطيف جاد المولى - نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، والسيد الأستاذ الدكتور/ محروس عثمان أحمد - القائم بأعمال عميد الكلية ورئيس المؤتمر نظمت كلية الصيدلة جامعة أسيوط مؤتمرها الدولي العاشر للعلوم الصيدلية وذلك يومي 13 ، 14 أبريل 2016م بالقاعة الثمانية بالمبني الإداري بالجامعة ، وذلك بمشاركة متميزة من العلماء والباحثين من كليات الصيدلة والطب والعلوم بجامعة أسيوط والجامعات المصرية ومختلف المراكز البحثية بالإضافة إلي المشاركين من دول اليمن وفرنسا.
  • وفي كلمته التي ألقاها نيابة عن رئيس الجامعة في افتتاح المؤتمر أكد السيد الأستاذ الدكتور/ محمد عبد اللطيف حرص الجامعة وسعيها الدائم على تشجيع وتوفير كافة الإمكانيات العلمية الحديثة التي من شأنها الارتقاء بخدمات البحث العلمي ، ونشر العلم والمعرفة الحقيقية ، وتمنى سيادته أن يحظى المؤتمر بالمشاركة الفاعلة والمتميزة من خلال تسليط الضوء على كل ما هو جديد في العلوم الصيدلية.
  • وفى كلمته أشاد السيد الأستاذ الدكتور/ محروس عثمان أحمد بالدور الرائد لكلية الصيدلة منذ إنشائها في مجالات الأبحاث التطبيقية والأكاديمية ، وأن الكلية حاصلة على شهادة الاعتماد الأكاديمي من الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد ، وحاصلة أيضاً على شهادة الأيزو 2008/9001 ، وذلك إلي جانب تخريجها أجيالاً متميزة من الصيادلة والباحثين والمشهود لهم بالكفاءة داخل وخارج الجمهورية ، فضلاً عن الدور المجتمعي البارز الذي تقوم به في صعيد مصر مشيراً إلي التوعية الصحية والقوافل الطبية والتصدي للأمراض والأوبئة التي يعاني منها المجتمع المصري كأولوية هامة في هذه المرحلة. وأن المؤتمر يمثل فرصة متميزة لتبادل المعلومات ومناقشة كافة المستجدات وأحدث التطبيقات في مجالات العلوم الصيدلية وصناعة الدواء مشدداً علي أهمية البحث العلمي كنواة لانطلاقة تحتاجها مصر في الوقت الراهن ، داعياً للعمل علي مد أواصر التعاون بين الجهات العلمية والبحثية ومختلف القطاعات المهتمة بصناعة الدواء وتسخير كافة الإمكانيات العلمية لتحقيق التطور المنشود في هذا المجال.
  • ناقش المؤتمر عدة محاور علي مدي يومين تشمل الأسس الحديثة في تصنيع الدواء ، والأنظمة الحديثة في توصيله ، والصيدلة الإكلينيكية ، والنانو تكنولوجي ، والعقار المهدف.
  • جدير بالذكر أن فعاليات المؤتمر شملت عرض "بوسترز" أبحاث لأقسام الصيدلانيات ، والصيدلة الصناعية ، والعقاقير ، والكيمياء العضوية الصيدلية ، والكيمياء التحليلية الصيدلية ، والكيمياء الطبية ، وعلم الأدوية والميكرو بيولوجيا ، والكيمياء الحيوية ، والصيدلة السريرية.
  • كما شهدت فعاليات المؤتمر مشاركة جيدة من طلاب الفرقة الرابعة بأبحاث متميزة في مجال العلوم الصيدلية.
  • وعلي هامش المؤتمر تم تكريم نخبة متميزة من الأساتذة المشاركين بالمؤتمر والمتخصصين بالمجال الصيدلي وعلى رأسهم ضيف المؤتمر البروفيسور الفرنسي إيمانويل كورنيل - الأستاذ بمعهد أبحاث السرطان بجامعة مونبلييه ، إلى جانب إهداء درع الوفاء لعميد الكلية السابق الراحل الأستاذ الدكتور/ زيدان زيد إبرهيم ، وكذلك تكريم الأستاذ الدكتور/ حسن فرغلى عزقل - وكيل الكلية الأسبق لشئون الدراسات العليا والبحوث.
  • كما تم تنظيم حفلة ترفيهية عبارة عن احتفالية غنائية قامت بإحيائها فرقة الموسيقي العربية بقصر ثقافة أسيوط ، وذلك بمدرج ( ج ) بمجمع المدرجات بالكلية في مساء اليوم الأول للمؤتمر ، وأيضاً تم تنظيم رحلة نيلية لضيوف المؤتمر في اليوم الثاني عقب نهاية المؤتمر.

 

وقد خرج المؤتمر بالتوصيات التالية:

1-   استمرار المطالبة بدعم البحث العلمي بالجامعات ومراكز البحوث واشتراك تخصصات مختلفة في البحث العلمي الموجه عن طريق مشاركة المجتمع المدني . تشجيع الأبحاث التطبيقية.

2-   التأكيد علي ضرورة التواصل بين كليات الصيدلة وشركات تصنيع الدواء ، وتشجيع تصنيع المواد الخام ، ومناشدة شركات الأدوية بدعم الطلاب المتميزين في البحث العلمي لدرجتي الماجستير والدكتوراه.

3-   الاهتمام بزراعة وتصنيع النباتات الطبية كمصدر من مصادر الاستثمار الزراعي والاقتصادي ، مع إنشاء محطة تجارب للنباتات الطبية والعطرية والسامة .

4-   إنشاء برامج جديدة عن التداوى بالأعشاب بكليات الصيدلة والطب تركز على المقررات الطبية بالإضافة إلى النباتات الطبية والعطرية والطب التكميلي لطلاب الدراسات العليا.

5-   ضبط التشريعات التي تتناول تداول الأعشاب الطبية في وسائل الإعلام المختلفة لما تحمله من تضليل وخداع للمشاهدين.

6-   الاستمرار في تفعيل برنامج التعليم الصيدلي المستمر بالتعاون مع النقابات الفرعية والنقابة العامة.

7-   البحث عن دور نشر عالمية لها معامل تأثير عال تتبنى مجلة العلوم الصيدلية بجامعة أسيوط.

8-   المحافظة على إستمرارية جودة التعليم والتعلم بكلية الصيدلة جامعة أسيوط.

9-   الإهتمام بتدريس البيولوجيا الجزيئية وتطبيقاتها في الاكتشافات العلمية الحديثة.

10- عقد ندوات توعية لشباب الجامعات خاصة بالأدوية المؤثرة علي الجهاز العصبي.

11- تفعيل إتفاقية التبادل العلمى بين الكلية وجامعة مونبلييه بفرنسا.

12- إنشاء مركز بحثى متميز للعلوم الصيدلية بالجامعة.

13- تكليف لجنة لمتابعة تنفيذ التوصيات ونتائج الاستبيانات.

  • وكانت أراء ضيوف المؤتمر حول إنطباعاتهم عن المؤتمر حيث أشادوا جميعاً بالتنظيم والأبحاث التي قدمت بالمؤتمر والبرنامج الترفيهي الذي تخلل فعاليات المؤتمر. كما كانت هناك تغطية إعلامية متميزة من الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية تشيد بالمؤتمر.
  • ختام: إن إقامة مثل هذه المؤتمرات تهدف في الأساس لدعم الروابط بين الباحثين في العلوم الصيدلية المختلفة من خلال الجامعات أو المستشفيات أو مصانع الأدوية للوصول بخدمة صحية متميزة تعود بالفائدة على المجتمع.
  • وفى نهاية التقرير أود أن أشيد بدور الجنود المجهولين في اللجان المنظمة للمؤتمر والطلاب المشاركين في التنظيم حيث كان لهم دور كبير في إنجاح المؤتمر.

صفحة الكلية على فيسبوك

facebook

إضغط هنا

صفحة الكلية على تويتر

twitter

إضغط هنا

صفحة الكلية على جوجل+

google+

إضغط هنا

صفحة الكلية على يوتيوب

youtube

إضغط هنا