الرئيسية > المشاريع > أنشاء قاعدة بيانات اليكترونية > كلمة الأستاذ الدكتور المدير التنفيذي للمشروع

 



p كلمة السيد أ.د./ المدير التنفيذي

يسعدني أن أقدم كتاب أمراض الثروة الحيوانية والداجنة بمحافظة أسيوط (3)، والذي جاء كنتاج الحصول علي أحد المشروعات المتميزة (انشاء قاعدة بيانات إلكترونية للأمراض والأوبئة التي تصيب الثروة الحيوانية والداجنة بمحافظة أسيوط) والتي اشتملت الدراسة فيها على 236 قرية تابعين لأحدى عشر مدينة ومركز، ليبلغ عدد المراكز والقرى التي تم حصرها وفحصها وتشخيصها 247 قرية ومدينة. هذا وقد تم إصدار الكتاب الأول والثاني بهذا الصدد وها هو الكتاب الثالث نقدمه اليكم اليوم.

لقد قام السادة أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم بالكلية والأطباء البيطريين بمديرية الطب البيطري والمهندسين الزراعيين والطلاب بالفرقة الرابعة والخامسة ببذل جهد غير عادي للحصر والتشخيص ميدانياً ومعملياً والعلاج بالمحافظة وذلك في عمل متواصل بدأ مع أوائل شهر سبتمبر 2014 حتى يناير 2017 ، علاوة على استمرار الحصر وتحديثه بصفة دورية وباستعمال كافة التسهيلات المقدمة من الجامعة والكلية من سيارات ومستلزمات وطباعة وكيماويات ومعامل.

ومن المعلوم أن عدد الحيوانات والطيور تتأثر حصرياً بعوامل عدة مثل النفوق والذبح وحالات الإعدام والنقل من مكان إلى أخر والولادات المستمرة وإنشاء أو غلق مزارع بين الحين والأخر وغيرها من العوامل التي ترجح بأن تكون هذه الأرقام رغم قربها الشديد من المصداقية إلا أنها قابلة للتغير مع الوقت وبالتالي فتحديث هذه البيانات ينبغي أن يكون مستمراً، ومن مميزات هذا الحصر إعطاء دلالات ومعلومات تفيد متخذي القرار من خلال: معرفة كمية الأعلاف اللازمة للتربية والانتاج الحيواني والداجني .

معرفة وتقدير كمية اللحوم المتاحة بالمحافظة لكافة أنواع الحيوانات والطيور.

التحديث المستمر سيوضح مدى الاستهلاك والاحتياجات الفعلية للمحافظة.

تتبع الأمراض المعدية والمشتركة وانتشارها بين الحيوانات والثروة الداجنة وأماكن تواجدها ومدى انتقالها من مكان إلى آخر حسب طبيعتها ومن ثم سيكون من أهم عناصر حصر الأمراض وملاحقتها عند ظهورها.

ومما لا شك فيه أن هذا العمل سيكون فى غاية الأهمية سواء للطلاب أو أعضاء هيئة التدريس أو مديريات الطب البيطري أو الزراعة ليرسم خريطة وبائية ومرضية لجميع أنواع الحيوانات والدواجن مما يساهم في تطوير العملية التعليمية والبحثية وخدمة المجتمع.

أما عن أهم مخرجات المشروع فتتلخص فى التالي:-
إصدار كتاب تعريفي (1) وآخر عن الحصر والتعداد (2) للثروة الحيوانية والداجنة.
وجود قاعدة بيانات ورقية وأخرى الكترونية عن الحصر والتعداد والأمراض والأوبئة التى تصيب الثروة الحيوانية والداجنة بمحافظة أسيوط.
إصدار كتاب عن الأمراض والأوبئة التى تصيب الثروة الحيوانية والداجنة بمحافظة أسيوط (تحت الطبع).

إصدار كتاب الأطلس المصور النهائي للمشروع (تحت الطبع).
تنفيذ برامج تدريبية لتنمية الموارد البشرية لأعضاء هيئة تدريس والهيئة المعاونة والأطباء البيطريين وطلاب الفرق الرابعة والخامسة وكذلك العاملين - الفنيين- العمال.
الاستفادة من قاعدة البيانات والخريطة المرضية والوبائية في مجالات الخدمة التعليمية والبحثية وذلك من خلال استخدام نتائج المشروع في عمل أبحاث علمية .
الاستفادة من قاعدة البيانات والخريطة المرضية والوبائية في مجالات الخدمة التعليمية والبحثية باستخدام نتائج المشروع في إضافة مرض طاعون المجترات الصغيرة إلي مقرر الباثولوجيا الخاصة والذي يتم تدريسه لطلاب الفرقة الرابعة.
تحديث المعمل المركزي وخمسة معامل ملحقة وعدد 26 دورة مياه بالكلية.

وفي الختام لابد أن أتقدم بجزيل الشكر والتقدير والعرفان إلي كل من ساهم بالجهد والعطاء وعلي رأسهم ا.د/ أحمد عبده جعيص رئيس الجامعة لما بذله من جهد لإنجاح هذا العمل، وكذلك مديريات الزراعة وعلي رأسها المهندس/ أحمد رفعت لما قدمه من تسهيلات وكذلك مديرية الطب البيطري وعلي رأسها الدكتور/ صلاح محمد إبراهيم نقيب الأطباء البيطريين - مدير عام الطب البيطري والسادة الأطباء البيطريين العاملين بجميع الوحدات البيطرية بقرى ومراكز أسيوط، كما لا يفوتني أن أتوجه بشكر خاص لكل من ا.د/ أحمد حسن سيد ، أ.د/ ضيفي أحمد سالم والذين كان لهما الفضل الأول فى التجهيز والتقدم للحصول على هذا المشروع ورؤساء فرق عمل المشروع الثلاثة وأعضاءه ، ا.د/ رجب البلال وكيل الكلية لشئون البيئة لما بذلوه من جهد مع إدارة المشروع وطلاب الفرقة الرابعة والخامسة بالكلية.

وختاماً نرجو من الله سبحانه وتعالى أن يتقبل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم ولرفعة وطننا الحبيب.

ا.د./ ثابت عبد المنعم إبراهيم
المدير التنفيذي للمشروع




صفحة الكلية على فيسبوك

facebook

إضغط هنا

صفحة الكلية على تويتر

twitter

إضغط هنا

صفحة الكلية على جوجل+

google+

إضغط هنا

صفحة الكلية على يوتيوب

youtube

إضغط هنا