الرئيسية >الفئه المستهدفه

مستشفى الراجحى الجامعى للكبد بأسيوط تم إنشاؤها لتكون مركزا متقدما للتعامل مع مرضى الكبد والبانكرياس والقنوات المرارية يخدم ‏منطقة الصعيد فى مصر. وبذلك تكون هى المستشفى الوحيدة فى الصعيد التى تقدم هذه الخدمات.‏ تم إنشاؤها بالتبرع الكبير الذى قدم من مؤسسة الراجحى بالتعاون مع جامعة أسيوط.

يعتبر صعيد مصر من أكثر المناطق فقرا وحرمانا ‏من الخدمات الصحية مما يؤدى إلى انتشار كثير من الأمراض خاصة الالتهاب الكبدى الوبائى سى وبى.

هذا وتعتبر مصر عموما هى الأعلى من حيث معدلات انتشار الالتهاب الكبدي الفيروسى سى فى العالم حيث أن ‏حوالي 26% من تعداد السكان مصابون بعدوى الالتهاب الكبدي سى ومعرضون لحدوث المضاعفات الخطيرة التي تتعلق بأمراض الكبد شاملة ‏الالتهاب الكبدي المزمن والتليف ‏الكبدى والغيبوبة الكبدية وهبوط وظائف الكبد الخلوية ودوالي المرئ النازفة ‏وأورام الكبد ‏السرطانية.

‏وقد أدى ذلك أن تكون أمراض الكبد هى ثانى أكثر أسباب الوفاة فى مصر (بعد ‏أمراض القلب). ويعتقد أن المعدل هو الأعلى فى الصعيد ولكن لاتوجد احصائيات رسمية للإستدلال بها. وبالإضافة للفيروسات الكبدية فإن جميع أمراض الكبد والبانكرياس والقنوات المرارية ذات ‏طبيعة خاصة وتحتاج إلى عدة تدخلات متتالية كل منها ذو تكلفة ‏عالية ولفترات طويلة فالمريض عادة يحتاج إلى ‏عدة أشعات تشخيصية وتداخلية وعدة مناظير ‏وعملية جراحية أوأكثر وعلاج كيميائى أوإشعاعى وغير ذلك وهذة ‏الخدمات ليس فقط غالية الثمن ولكنها تحتاج إلى ‏منظومة لتنسيق هذه الخيارات المختلفة وخطط كلية ‏لتسلسل ‏خطوات علاج المريض.

تخصص الحكومة المصرية جزءا كبيرا لعلاج هؤلاء المرضى ولكن نظرا للتكلفة الباهظة لهذا العلاج ولتزايد ‏أعداد المرضى لاتكفى المخصصات الحكومية ويلزم على الجهات التى لها دور فى العلاج الإعتماد بشكل كبير ‏على الجهات المانحة.‏

وفى ظل تفاقم هذه المشكلة في صعيد مصر اتجهت ادارة الجامعة لإنشاء مستشفي الراجحى الجامعى للكبد ليكون ‏مركزا متخصصا لعلاج أمراض الكبد.

وبإنتقال هذا العبء إلى إدارة ‏المستشفى وضعت الإدارة نصب أعينها الهدف الذى تسعى إليه ألا وهو توفير كل احتياجات مرضى الكبد ومحاولة تقديم هذة الخدمات مجانا.

* المستشفى تقوم بتقديم خدماتها لثلاث مجموعات من المرضى :

- مرضى الألتهاب الكبدى الوبائى الفيروسى بى وسى.
- المرضى ذوى الأورام الخبيثة بالكبد أو البانكرياس أوالقنوات المرارية (وهم حوالى 60% من مجموع المرضى المترددين على المستشفى).
- المرضى ذوى الأمراض الأخرى بالكبد والبانكرياس والقنوات المرارية مثل الإنسداد المرارى الحميد وإلتهابات البانكرياس وغير ذلك (وهم حوالى 40% من مجموع المرضى).
- المرضى الذين يحتاجون لزرع الكبد.

RSS

rss

إضغط هنا