English

 
   

 

جامعة أسيوط تبدأ اختبارات القدرات لشعبتيّ التربية الفنية والموسيقية بكلية التربية النوعية

2016-07-12

 

شهدت جامعة أسيوط اليوم انطلاق أعمال اختبارات القدرات بكلية التربية النوعية لطلاب الثانوية العامة للعام الجامعي 2016 / 2017 والممتدة حتى 21 من يوليو الجاري وذلك وفق ترتيب الحروف الأبجدية السابق الإعلان عنه , تحت رعاية الدكتور أحمد عبده جعيص رئيس الجامعة , والدكتور عصام زناتي نائبه لشئون التعليم والطلاب .

 

وفي هذا الإطار أوضح الدكتور منصور المنسي عميد الكلية أن اختبارات القدرات يتم إجرائها لشعبتي التربية الفنية والتربية الموسيقية من خلال أداء أربعة اختبارات متنوعة تكون مدة كل اختبار ساعة ونصف , موضحاً أن اختبارات التربية الفنية تتضمن ( التعبير الفني , الطبيعة الصامتة , التصميم الابتكاري , والنحت ) , كما تتضمن اختبارات التربية الموسيقية ( الإدراك السمعي , الإيقاع والإيقاع الحركي , المهارات الفردية , والغناء ) .

 

وأضاف الدكتور المنسي أن الكلية قد اتخذت العديد من الإجراءات والاستعدادات التي من شأنها التيسير علي الطلاب وأولياء أمورهم ومنها تخصيص مركز للرد علي كافة الاستفسارات والأسئلة المتعلقة بشكل الاختبارات وأنواعها وكيفية أدائها وكذلك الخامات المستخدمة , إلي جانب توفير الكلية لكافة الخامات والأدوات اللازمة لأداء الاختبارات من أوراق وأقلام رصاص وألوان وخامات طينية لأعمال النحت , موضحاً أن الهدف من هذه الاختبارات الأربعة هو مساعدة الطلاب علي التعبير وكشف الجوانب الإبداعية والابتكارية لديهم من خلال التشكيل والرسم والتلوين وكافة المهارات التخصصية الأخرى , ويشترط علي الطالب اجتياز اثنين من هذه الاختبارات وبذلك يكون لائق .

 

ومن الجدير بالذكر أن كلية التربية النوعية ستشهد ابتداء من الأسبوع القادم خلال أيام ( السبت – الاثنين – الأربعاء – الجمعة ) اختبارات كلية الفنون الجميلة لشعبتيّ الفنون والعمارة , علي أن تتضمن اختبارات الفنون (  رسم العناصر المجسمة , التصوير , التصميم والديكور , النحت ) , وتتضمن اختبارات العمارة ( الرسم الهندسي , المنظور الهندسي , رسم العناصر المجسمة , النحت المعماري ) .

 

 

 

عودة

 

 

المصدر : إدارة الإعلام والترجمة

بالإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام

 

Visitors Since November 2009

Web Site Counters

Copyright © 2009,Assiut University, Designed by hebat allah