English

 
   

 

مؤتمر طبى بجامعة أسيوط يكشف أن المسح الذرى أفضل الطرق لتشخيص سرطان الرئة ويعلن عن جهاز جديد لتصوير الرئتين لمرضى الرعاية الحرجة

2018-03-20

شهدت جامعة أسيوط اليوم استكمال أعمال الجلسات والورش العلمية للمؤتمر السنوى السابع لقسم الأمراض الصدرية بعنوان " علاج الأمراض الحرجة فى الجهاز التنفسى " ، والممتدة فعالياته فى الفترة من 19 إلى 24 مارس الجارى ، وذلك تحت رعاية الدكتور أحمد عبده جعيص رئيس الجامعة ، والدكتور طارق الجمال نائبه لشئون الدراسات العليا والبحوث ، والدكتور محمد عبداللطيف نائبه لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة والمشرف على قطاع التعليم والطلاب ، صرحت بذلك الدكتورة سوزان سلامة رئيس قسم الصدر ورئيس المؤتمر .
وأضافت الدكتورة سوزان سلامة ان جلسات المؤتمر التى تم عقدها فى رحاب الجامعة على مدار يومين شهدت مناقشة عدداً من المحاور الرئيسية للمؤتمر وذلك من خلال 10 جلسات علمية موسعة والتى تخللها بعض ورش العمل التى تناولت طرح بعض الحالات المرضية والتدريب عليها إكلينيكياً ، وذلك بهدف اتاحة الفرصة لشباب الأطباء للتواصل مع الكوادر الطبية من كبار أطباء الصدر وذلك للإستفادة من خبراتهم والتعرف على أحدث الطرق فى مجال تشخيص وعلاج أمراض الصدر .
وحول جلسات اليوم الأول فقد أشار الدكتور خالد حسين أنها تناولت مناقشة المحور الرئيسى للمؤتمر وهو دور الأشعة التشخيصية فى الإضطرابات الرئوية الحادة من خلال جلسة لكلاً من الدكتور جمال ربيع والدكتور محمد مصطفى عبدالهادى استاذا امراض الصدر بكلية الطب بالجامعة حول دور الاشعة المقطعية فى تشخيص وعلاج الأمراض الرئوية مثل التليف الرئوى ، والجلطة الرئوية الحادة ، الإلتهابات الرئوية ، السدة الرئوية ، الاسترواح الهوائى ، وكذلك دور الأشعة فى تشخيص أسباب النزيف الرئوى ، بالإضافة إلى جلسة أخرى للدكتور مصطفى هاشم أستاذ ورئيس قسم الأشعة والتى تم خلالها التأكيد على دور الأشعة التداخلية كأفضل الطرق لعلاج التليف الرئوى الحاد .
وحول دور الأشعة التشخيصية فى مجال الطب النووى فقد أكد الدكتور وليد دياب استاذ الأشعة والطب النووى من خلال جلسته العلمية على ان المسح الذرى يعد من أفضل الطرق التى تسهم فى تشخيص وتحديد انتشار سرطان الرئة.
وفى هذا الإطار نوه الدكتور خالد حسين إلى أحدث الطرق لتشخيص اختلاف التهوية إلى داخل مناطق الرئة المختلفة أثناء التنفس الصناعى ، معلناً عن جهاز حديث يقوم بتصوير الرئتين بدون الحاجة إلى الأشعة باستخدام الموجات الكهربائية ، موضحاً ان هذا الجهاز يقوم بدور فعال لمرضى الرعاية المركزة .
وأشار الدكتور مروان نصر الدين المدرس بقسم الصدر إلى أن أشعة الرنين المغناطيسى لها دور فعال فى التفرقة بين الأورام الحميدة والخبيثة .
كما عرضت الدكتورة سحر فرغلى المدرس بقسم الصدر جلسة تناولت طرح بعض الطرق التى يمكن من خلالها التعرف على المقاييس الطبيعية للأشعة المقطعية على الرئتين والتى جاء خلالها دراسة كيفية التعرف على التصوير الطبيعى للرئة والشريان الرئوى لمقارنتها بالأمراض المختلفة .
كما تضمنت وقائع اليوم الثانى عدداً من ورش العمل المتخصصة والتى تناولت كيفية قياس غازات الدم (الاكسجسن وثانى أكسيد الكربون ) ووضع نسبتهم فى الامراض الرئوية المختلفة وكيفية إعطاء الاكسجين حسب نسبة هذه الغازات ، الطرق الغير إختراقية فى تحديد نسبة أكسدة الدم وزيادة نسبة ثانى أكيد الكربون عن طريق استخدام مجس الأكسجين بالأصبع وجهاز قياس نسبة ثانى أكسيد الكربون بالزفير بدون أخذ عينة دم ، كيفية قياس نسبة العناصر الحيوية بالجسم مثل الصوديوم والبوتاسيوم والكالسيوم والماغنسيوم وكيفية تعويضهم فى الرعاية المركزة للحالات الحرجة ، انعاش القلب الرئوى وطريقة الاسعافات السريعة فى حالات توقف القلب والرئتين واستخدام جهاز صدمات القلب الكهربائى .
 

 

عودة

 

 

المصدر : إدارة الإعلام والترجمة

بالإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام

 

Visitors Since November 2009

Web Site Counters

Copyright © 2009,Assiut University, Designed by hebat allah