English

 
   

 

جامعة أسيوط توصي بضرورة تفعيل دور اللغة والآداب وتوجه الدعوة لمنظمة اليونسكو للحفاظ علي مختلف الآثار المصرية والإسلامية والقبطية في ختام أعمال المؤتمر الدولى الرابع لكلية الآداب والمنعقد

2020-07-15


أعلن الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط عن ختام أعمال المؤتمر الدولى الرابع لكلية الآداب والمنعقد تحت عنوان "دور العلوم الإنسانية فى التغيير الاجتماعى والثقافى لدى الشعوب" وذلك عبر تقنيه الفيديو كونفرانس فى الفترة من 12 إلى 14 يوليو 2020 , والذي انطلقت فعالياته تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى ، اللواء عصام سعد محافظ أسيوط، وشهد افتتاحه حضور الدكتور أحمد صابر عميد كلية الآداب ورئيس المؤتمر، الدكتور مجدى علوان وكيل كلية الآداب لخدمة المجتمع وتنمية البيئة ومقرر المؤتمر ولفيف من الأساتذة بكلية الآداب من مختلف أقسامها، وبمشاركة الدكتورة درية شرف الدين وزير الإعلام الأسبق ، والدكتور عبد الحى عبيد مدير الجامعة العربية المفتوحة فرع مصر والرئيس الأسبق لجامعة حلوان ، والدكتور محمد صلاح الدين فضل أستاذ النقد الأدبى والأدب المقارن بكلية الآداب جامعة عين شمس ورئيس لجنة قطاع الآداب بالمجلس الأعلى للجامعات .
وفي هذا الإطار أشار رئيس الجامعة إلي خروج المؤتمر بالعديد من التوصيات الهامة التي أكدت علي ضرورة تفعيل دور اللغة والأدب بكافة أشكالها لمواجهة العنف المتعدد في المجتمعات , والتأكيد علي دور المؤسسات الاجتماعية وعلي رأسها الجامعة في الاهتمام بالبحث العلمي و التراث المادي و اللامادي لتعزيز الهوية الوطنية ونقل التراث العربي من المحلية الي العالمية , وكذلك ضرورة توجيه دعوة لمنظمة اليونسكو والجهات الدولية للحفاظ علي مختلف الآثار المصرية والإسلامية والقبطية .
ومن جانبه أضاف الدكتور أحمد صابر أن أبرز توصيات المؤتمر تمثلت في ضرورة العمل علي محاولة تضييق الهوة بين التقنيات العالمية والبرامج ولاسيما في مجال العلوم الانسانية و إبراز الاتجاهات النفسية المعاصرة في الدراسات المختصة بذوي الاحتياجات , إلي جانب العمل علي وجود شبكة تواصل بين علماء الاجتماع العرب وصولاً إلي التأطير الفلسفي والنظري للعلوم الاجتماعية وعلاقتها بالمجتمع , وكذلك الاهتمام بالتنمية البشرية باعتبارها أساس تحقيق التنمية الاقتصادية لذا يجب أن تتضمن الخطط التنموية في الدولة الجوانب المتعلقة بالإنسان وبنائه .
كما أكد المؤتمر خلال توصياته علي ضرورة تسليط الضوء علي الجرائم الإلكترونية والمتغيرات الديموغرافية لاسيما لدي طلاب الجامعة وضرورة اهتمام وسائل الإعلام المختلفة وتوعية المجتمع بأضرار زواج الأقارب وبخاصةً الدرجة الأولي , وأهمية أن تتضمن المقررات الدراسية القيم المجتمعية والخلقية والتربوية ولاسيما قيمة حب الوطن ومحاربة الفكر المتطرف , إضافةً إلي ضرورة الاطلاع علي الثقافات الأجنبية بأشكالها المختلفة علي أن يأخذ منها الشباب ما يتناسب مع ثقافة مجتمعتنا المحلي , وإبراز دور الإعلام الهادف والمسئول في محاربة الشائعات التي تعد من أبرز حروب القرن الحالي حفاظاً علي مقدرات الدولة المصرية .

 

عودة

 

 

المصدر : إدارة الإعلام والترجمة

بالإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام

 

Visitors Since November 2009

Web Site Counters

Copyright © 2009,Assiut University, Designed by hebat allah